تقوية صحتك النفسية: الصدمة النفسية وأعراضها

وفقاً للتعريف الذي اعتمدته منظمة الصحة العالمية في عام 1948 ، فإن الصحة هي حالة الشعور بالعافية من ناحية البدنية والعقلية والاجتماعية. الصحة النفسية هي جزء لا يتجزأ من هذا التعريف.

ماذا تعني الصحة النفسية؟

يشير مصطلح “الصحة النفسية” الى حالة الشعور الشخص بشكل جيد ككل. الصحة النفسية الجيدة لا ترتبط فقط بعدم مواجهة مشاكل نفسية ، ولا الإصابة بالأمراض العقلية ، ولكنها أيضا في نفس الوقت مرتبطة بكون صحتنا الجسدية جيدة أيضا.  ترتبط بقدرتنا على التعامل مع المشاكل اليومية في حياتنا والعلاقات الجيدة التي نبنيها مع أنفسنا, عائلتنا وبيئتنا. كما أنها مرتبطة في نفس الوقت مع قدرتنا على استخدام المعرفة والمهارات التي نمتلكها وشعورنا بالراحة والسلام.

خلال معيشتنا لحياتنا نواجه تحديات مختلفة. كما هو الأمر بالنسبة لجسدنا فإن مشاعرنا وعقولنا تعمل أيضا من أجل القدرة على إيجاد التوازن مرة أخرى في مواجهة الصعوبات. بهذه الطريقة ، في بعض الأحيان دون أن ندرك ذلك بأنفسنا, فإن عواطفنا وعقولنا تعيد تنظيم نفسها دون أي ضرر في مواجهة الصعوبات.

إذا وقعنا على الأرض ، فقد تنزف ذراعنا أو ساقنا وسيشفى الجرح بشكل عفوي مع مرور الوقت. ومع ذلك ، أحيانًا يكون الجرح كبيرًا جدًا أو عميقًا ، بحيث نحتاج الذهاب إلى الطبيب والخضوع للعلاج  من أجل أن يشفى الجرح. وبالمثل، عندما نواجه صعوبة، مشكلة، محنة، يمكن فتح جروح صغيرة في عواطفنا وعقلنا، ويمكن لها أن تشفى عفويا مع مرور الوقت. لكن, إذا كانت تأثيرات الصعوبات والمشاكل والمحن أكبر وأعمق، قد لا تستطيع عواطفنا وعقولنا شفاء الجرح بمواردها الخاصة، مما قد يؤدي إلى ظهور المزيد من المشاكل.

ﻋﻨﺪﻣﺎ نجرح ﰲ أحاسيسنا وﰲ أذﻫﺎﻧﻨﺎ يكون من المهم حصولنا على اﻟﺪﻋﻢ ﻣﻦ ﺧﺒير.

ﻣﺎذا تعني اﻟﺼﺪﻣﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ؟

اﻟﺼﺪﻣﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻫﻲ رد ﻓﻌﻞ بشكل توتر عاطفي وعقلي قوي وصادم يكون ﺳﺒﺐ في ﺷﻌﻮرﻧﺎ بمشاعر ﻣﺜﻞ اﻟﺨﻮف واﻟﻌﺠﺰ واﻟﻌﺎر واﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻟﺬﻧﺐ في ﻣﻮاﺟﻬﺔ أﺣﺪاث ﻏير ﻋﺎدﻳﺔ وﻏير ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺤﺮوب واﻟﻨﺰاﻋﺎت واﻟﻜﻮارث اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ واﻟﻌﻨﻒ واﻟﺤﻮادث اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪد ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ وأﻣﻨﻨﺎ.

الأحداث /الحالات التي تسبب الصدمات, يمكن لها أن تحدث مرة واحدة مثل الزلازل، حوادث المرور، وما إلى ذلك، كما يمكن لها أن تكون على شكل حوادث متكررة أيضا مثل الحرب, العنف المنزلي وغير ذلك.

إن الأحداث /المواقف التي تسبب الصدمات هي أمور غير متوقعة وغير عادية، ويمكنها أن تعطل أو تقضي على حياتنا اليومية وآليات مواجهة الصعوبات الحياتية.

لهذا السبب، بعد تعرضنا لحدث صادم ، قد نشعر بمشاعر الخوف ، الصدمة ، الحزن العميق والإنهيار، كما قد نشعر بمشاكل جسدية في نفس الوقت مع هذه المشاعر مثل الأرق، فقدان الشهية، الصداع، وغير ذلك من مشاكل.

كيف نفهم؟

إذا:

  • إذا كانت عادات تناول الطعام (مثل الرغبة في الأكل المستمر ، الفقدان التام للشهية) قد ضعفت لفترة معينة من الزمن ، من دون أن يكون ذلك مرتبط بأي مرض,
  • إذا تغير نمط النوم (النوم المستمر أو عدم النوم على الإطلاق ، رؤية الكوابيس بشكل مستمر) لفترة معينة من الزمن ، من دون أن يكون ذلك مرتبط بأي مرض,
  • في حالة الشعور الدائم بالإزعاج, الإضطراب, التعب أو الكآبة,
  • في حالة الشعور بالذنب أو الخجل بعد كل مرة يقوم بها بفعل أمرا يجعله يشعر بشكل جيد,
  • إذا كان هناك صور وذكريات مقلقة ومزعجة تتبادر إلى الذهن دون قصد في أوقات لا علاقة لها ببعضها,
  • إذا كان الخروج من المنزل، والتفاعل في المجتمع يجعله مضطربًا للغاية لدرجة أنه لا يرغب في مغادرة المنزل ،
  • إذا كانت تتم مواجهة صعوبات في التواصل مع الأسرة ، الأقارب, والناس المحيطين به أو تقليل الرغبة في التواصل,
  • إذا كان يتم الشعور بالحذر دائما وكأن شيئًا سيحدث في أية لحظة،

إذا كانت ردود الفعل المشابهة لهذه وغيرها قد تم مشاهدتها لأكثر من بضعة أشهر ، وإذا كانت شدتها وكثافتها تزداد تدريجيا وتجعل حياتنا اليومية أكثر صعوبة، فإن الحصول على الدعم من خبير هو أمر مهم جدا.

الهجرة القسرية التي تحدث بسبب الحروب والصراعات تعني الاستقرار في بلد جديد وأجنبي. في البلد التي تحدث فيها الحرب والصراع، قد تتم مواجهة العديد من الحوادث التي قد تسبب الصدمات على طريق الهجرة وعند الوصول الى البلد التي يتم المهاجرة اليها. وبجانب آثار الحرب, فإن خسارة المنزل، الدخل المادي, فقدان الوظيفة والمرتبة الإجتماعية، الانفصال عن الأسرة، وعدم اليقين بشأن المستقبل وغير ذلك هي أمور يمكن لها أن تشكل تحديا نفسيا. وفي الوقت نفسه, فإن التكيف مع بيئة جديدة واكتساب مهارات جديدة (تعلم لغة جديدة, عمليات اللجوء، وتعلم كيفية الوصول إلى الخدمات الأساسية) يمكن أن يكون تحديًا جسديا ونفسيا. خلال هذه الفترة، من المهم علينا الانتباه إلى صحتنا الجسدية والعقلية من أجل حماية أنفسنا وعائلتنا.

يجب أن نعرف!

أن هذه المشاعر التي نشعر بها والمشاكل التي نواجهها هي رد فعل طبيعي لحدث /موقف غير عادي.

لا يعطي الجميع رد الفعل نفسه عند مواجهة حدث صادم. قد يختلف مستوى تأثرنا من الصدمة اعتمادًا على ميزاتنا الشخصية, وعوامل  أخرى مختلفة مثل عائلتنا, معتقداتنا  والدعم الذي نحصل عليه من بيئتنا الاجتماعية.

حصولنا على الدعم النفسي لا يعني أننا مصابون بالجنون

حصولنا على الدعم النفسي لا يعني أننا عاجزون  

حصولنا على الدعم النفسي يقوي نظام الدعم لدينا

أين يمكننا الذهاب للحصول على الدعم؟

للحصول على معلومات حول الأعمال التي تقوم بها منظمة دعم الحياة مع اللاجئين و المجتمع المحلي، وللانضمام للدورات والفعاليات التي تنظمها، أو لطلب الدعم والمعلومات حول

كيفية الوصول إلى حقوق وخدمات اللاجئين يمكنكم الاتصال

بالرقم 80 70 441 0850

يمكن التواصل مع خط الدعم والمعلومات.

مجاناً ضمن أيام الأسبوع من الساعة 09:00 صباحاً إلى الساعة 17:00 مساءً. علماً أن خطنا يقدم الخدمة بكل من اللغات التركية، العربية، والكردية.

المحافظات التي نعمل بها: اسطنبول، أضنة، مرسين، هاتاي، شانلي أورفا، باتمان ، دياربكر، ماردين.

تقديم الطلب الى المستشفيات

يمكنكم الاستفادة من خدمات أقسام الطب النفسي للأطفال والبالغين الموجودة في مستشفيات الدولة التابعة لوزارة الصحة. يمكنكم تحديد موعد عبر الهاتف (182) أو عبر الانترنت نظام مواعيد للمستشفى المركزي ) ( MHRS ) للاستفادة من خدمات قسم الطب النفسي للمستشفى الحكومي في مدينتكم (https://www.mhrs.gov.tr/Vatandas)  الموقع الإلكتروني لنظام تحديد مواعيد المستشفيات المركزي متاح باللغة العربية أيضًا.

هام: قد لا يكون المترجم متاحًا لكل معاينة في المستشفى. يمكنكم استخدام إمكاناتكم الخاصة للحصول على دعم الترجمة أو يمكنك الحصول على الدعم من مركز الاتصال بالمترجمين ذو الرقم  الصحة والذي يقع تحت إشراف وزارة 288 38 38 0850.

مراكز الصحة النفسية الاجتماعية:

تعمل مراكز الصحة النفسية الاجتماعية كمراكز صحية محلية حيث تقوم برصد ومتابعة الأشخاص المصابين بأمراض عقلية حادة من خلال رعاية المرضى الخارجيين، دعمهم بالعلاجات الفردية و / أو الجماعية، وتقديم المعلومات المتعلقة بهم الى أسرهم.

في اسطنبول يمكنكم الاستفادة من مركز كوجوك جكمجى للصحة النفسية الاجتماعية. يقع المركز داخل مشفى الأبحاث و التعليم القانوني سلطان سليمان.

هام: غالباً ما يكون من الصعب العثور على مترجم في مراكز الصحة النفسية الإجتماعية. يمكنكم استخدام إمكاناتكم الخاصة للحصول على دعم الترجمة أو يمكنك الحصول على الدعم من مركز الاتصال بالمترجمين ذو الرقم 38 38 288 0850  والذي يقع تحت إشراف وزارة الصحة.